10 أسباب ليش السياحة في جورجيا تجذب العرب؟

نشرت من قبل Hashem في

دليل جورجيا للدراسة والسياحة Georgia Geoguide Geo Study guide

10 أسباب ليش السياحة في جورجيا تجذب العرب؟

هل بالفعل تجذب جورجيا المسافرون العرب؟ سؤال قد يأتي في ذهن كل من يرغب في السفر إلي جورجيا بغرض السياحة أو العمل أو من أجل الدراسة، والإجابة علي هذا السؤال قد تم إثباتها بالفعل علي أرض الواقع، حيث تجذب جورجيا منذ اقرب من عشرين عاما ستة ونصف مليون سائح سنويا أغلبهم من المسافرون العرب، وربما يرجع سبب الانجذاب إلى جورجيا إلى التطور المستمر التي تقوم به الدولة في المجال السياحي أو الاستثماري أو الدراسي، والتي قد ساهمت الدولة بشكل فعال في تطويرهم لفتح آفاق المستقبل في جميع أنحاء العالم.

10 أسباب ليش السياحة في جورجيا تجذب العرب؟

تعلن جورجيا عن نفسها دائما من خلال تقديم الإثباتات الفعلية للمسافرين، حيث أنها تقدم أفضل المشروعات لجذب المستثمرين العرب مع وجود بعض التسهيلات القانونية التي لا توجد في بعض الدول الأخرى بسبب الإجراءات  الروتينية المملة، بالإضافة إلى التشجيع السياحي حيث أنها قامت بتطوير العاصمة والمدن المجاورة لها، فقامت بترميم الآثار والطرق المهدمة التي قد أهلكتها الحروب الطويلة، وتطوير وسائل النقل والفنادق السياحية وغيرها، وعلي ما يبدو أن عشرون عاما من التطور قد ساهمت في جذب السياح العرب.

أسباب جذب المسافرون العرب للسياحة إلى جورجيا

بين سطور المقال التالية نستعرض معكم بعض الأسباب التي قد جعلت جورجيا هي المكان المفضل للعرب بشكل خاص، حيث أنه قد قامت احد القنوات العربية علي اليوتيوب بسؤال بعض المسافرون العرب عن السبب الحقيقي لتلك الزيارة، ولقد كانت جميع الردود تتلخص في عدة أسباب منطقية للغاية واليكم فيما يلي أهم الأسباب التي قد جعلت جورجيا هي المصدر الرئيسي لجذب الزائرين العرب إليها.

التعايش السلمي في جورجيا و التسامح بين الأديان

لا تختلف الحياة الاجتماعية كثيرا في جورجيا عن بعض الدول العربية، قد يرى بعض المسافرين أن الشعب الجورجي قد يتشابه إلى حد كبير مع الشعب العربي في الملامح والطباع، حيث أن الشعب الجورجي من أكثر الشعوب المتدينة حول العالم، وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من الشعب تنتمي إلى الطائفة الأرثوذكسية إلا إننا لم نشهد أي فكرة قد حدثت تشير إلي التعصب الديني في البلاد، وقد نري الكثير من مظاهر الحب والاهتمام الذي يقدمه الشعب الجورجي إلي جميع الزوار الجدد.

ومثال علي ذلك، أن هناك بعض الدول الأجنبية قد أساءت إلى الإسلام بشكل واضح، ولقد ساهمت جورجيا بشكل ملحوظ في الدفاع عن المعتقدات الدينية وحرية العقيدة، ولقد أكدت علي فكرة التسامح الديني، والجدير بالذكر أن دولة جورجيا لا تحتوى علي عدد كبير من المسلمين، لا تتجاوز نسبة المسلمين أكثر من 10% لا يتم التعرض اليهم علي الإطلاق، ولهذا فان دولة جورجيا تعد هي المكان الأنسب لجميع المسافرون العرب من جميع الطوائف الدينية.

 الاقتصاد في جورجيا من أهم فرص الاستثمار والرؤية المستقبلية

احتل الاقتصاد الجورجي في عام 2019 المركز السادس عشر علي مستوى العالم، وقد ترجع تلك النهضة إلي تطويع جورجيا لجميع الموارد البيئية التي تمتلكها في خدمة الاقتصاد لديها، حيث أنها قامت بتشجيع الاستثمار في داخلها، عن طريق عدم فرض ضرائب باهظة والتي يتم فرضها علي رجال الأعمال في بعض الدول العربية والأجنبية بشكل مبالغ فيه، حيث تقوم جورجيا بتحديد نسب معينة لتلك الضرائب تأتي جميعها في صالح المستثمر، مما قد ساهم في تطوير النهضة الاقتصادية.

أما إذا تحدثنا عن الاقتصاد المحلي والسائحين، فإن الدولة قد قامت بتوفير جميع السبل الممكنة لخدمة المسافرون العرب والأجانب، حيث قامت الدولة بخفض التكلفة علي جميع الأسواق المحلية، والتي يمكنكم من خلالها اختيار جميع المنتجات بأرخص الأسعار، إلي جانب خفض تكلفة وسائل النقل وجعلها موحدة، حتي لا يتم استغلال السائحين، وبالتالي فان سياسة خفض الأسعار قد لاقت نجاح ملحوظ في زيادة نسبة المسافرون العرب والأجانب إليها.

الأهمية الاستراتيجية لجمهورية جورجيا وفق المنظور الجغرافي

لا تقتصر السياحة في جورجيا علي المسافرون العرب فقط، حيث انهها تقع بالقرب من دولة تركيا من الجنوب، وبالتالي فإن أكثر السائحين القادمين إلى جورجيا هم من الأتراك، أما عن أهمية جورجيا الجغرافية بالنسبة إلى العرب فإنها تقع بالقرب من المنطقة العربية بشكل كبير قد جعلها مصدر جذب سياحي واستثماري ودراسي، للعديد من الزوار العرب في مصر والسعودية والكويت وغيرها من المناطق العربية.

ونظرا لجميع التطورات الأخيرة التي قد قامت بها جورجيا في الآونة الأخيرة، فإنه من المتوقع أن تكون جورجيا في 2030 في صدارة قائمة أفضل الدول السياحية في العالم، واذا رجعنا إلى اهم الأسباب التي قد جعلت جورجيا هي الوجهة المفضلة حيث انهها ملتقى العالم العربي، هي خفض سعر التكلفة فيما يختص بالطيران، حيث أن التذكرة الجورجية تعتبر رخيصة للغاية مقارنة بالدول الأخرى، وبالتالي فإنه الحل المثالي لقضاء عطلة صيفية ممتعة في أحضان الطبيعة الخلابة والآثار التاريخية العريقة والتقنيات الحديثة التي تتواجد في جميع وسائل النقل والفنادق والمحلات، ومن أهمها سرعة الاتصال بالإنترنت والتي تكمن السائحين من الاتصال بذويهم في أي مكان واي وقت.

أجمل الأنشطة السياحية في جورجيا في جميع فصول السنة

تحتوى دولة جورجيا والمدن التابعة لها علي جميع الأنشطة السياحية التي يحلم بها المسافرون العرب، حيث يتم تقسيم تلك الأنشطة إلى عدة نشاطات، حيث يمكن لبعض السياح  من محبي مشاهدة الآثار والحضارات التاريخية، بالقيام بزيارة القلاع والحصون العريقة التي مازال التاريخ يذكرها لما تحتويه علي براعة الفن المعماري والهندسي، واذا تحدثنا عن محبي التخييم والتمتع بالطبيعة الخلابة في أحضان المساحات الواسعة فإنهم يكثرون في فصل الصيف والربيع، بفضل تفتح الأزهار النادرة والنسيم العليل وسهولة التنقل عبر الممرات الزراعية المتنوعة.

أما في حالة الرغبة في قضاء بعض الوقت علي إحدى الجزر الجورجية، والتمتع بجمال الشمس الصافية وهي تغلل علي موج الشواطئ المتنوعة داخل جورجيا والتابعة لها، حيث يتمكن محبي الراحة والاسترخاء من الاستمتاع بيوم هادي وخدمة متميزة، واذا تحدثنا عن الخدمات الفندقية في تلك المناطق فإننا نجد أن الاتجاه الأول للمستثمرين كان في بناء العديد من الفنادق المجهزة بكافة سبل الراحة لجذب أكبر عدد من السائحين العرب والأجانب.

السياحة في جورجيا: ممارسة أكثر المغامرات تشويقا في جورجيا

في بعض الأحيان قد يرغب البعض منا في البحث عن منطقة أو دولة معينة، لتفريغ بعض الطاقات المدفونة والقضاء علي روتين العمل وضغوط الحياة المستمر، ولهذا يلجأ بعض المسافرون العرب في الذهاب إلي جورجيا، للبحث عن الشغف والقيام بمغامرة حقيقة تظل عالقة في ذاكرته إلى حين القيام بمغامرة أخرى، وبالتالي فإن جورجيا قد أتاحت بعض الرياضة الحرية للقيام بتلك المهمة، حيث يتمكن السائح من ممارسة رياضة التجديف علي سبيل المثال وخوض أفضل تجربة في ركوب الأمواج العالية والمتوسطة، حيث لا تخلو مدينة في جورجيا من بعض الأنهار والبحيرات الطبيعية للقيام بتلك المغامرة.

كما تتمتع جورجيا بالعديد من الجبال الشاهقة مثل جبال القوقاز التي قد يصل ارتفاعها إلى 5642 مترا، والتي يلجأ الآلاف من المسافرون العرب والأجانب للقيام برياضة التزلج علي الجليد أو تسلق الجبال، وفي كلتا الحالتين فإنها من أهم المغامرات التي يتمكن السائح من ممارستها دون القلق من التعرض إلي الإصابة، حيث أن الدولة قد حرصت علي تأمين تلك المنطقة بالكامل ضد أي حوادث تذكر.

المتطلبات المادية أمر أساسي في عوامل جذب جورجيا المسافرون العرب للسياحة في جورجيا

يرغب الكثير من المسافرون العرب بالسفر إلى العديد من الدول الأجنبية للعمل أو الاستمتاع، ولكن قد يتم تأجيل تلك الفكرة أو الغائها بسبب تكاليف السفر الباهظة والتي تختص بالتأشيرة وبعض تكاليف المعيشة داخل تلك البلد، ولكن الأمر كثيرا بالنسبة لقوانين السفر والإقامة الخاصة في جورجيا، حيث قامت جورجيا بخفض تأشيرة السفر إليها فأصبحت تصل إلى عشرين دولار، وتلك التكلفة مخصصة لبعض الدول التي لم يتم إدراج اسمها ضمن الدول التي قد تم إعفائها من دفع رسوم التأشيرة نهائيا أو لمدة 90 يوم.

أما عن المتطلبات المادية داخل جورجيا، فان الأمر رائع للغاية، حيث يتمكن الزائر من الإقامة في افخم الفنادق العالمية بأسعار غير مكلفة إلى حد ما، كما يتمكن المغترب الذي يرغب في الإقامة الدائمة في جورجيا أن يقوم باستئجار احد المنازل المخصصة لاستقبال الزوار، بالإضافة إلى إتاحة إمكانية التسوق وشراء المنتجات بأرخص تكلفة ممكنة وأجود أنواع المنتجات.

توفير جميع وسائل الأمن في جورجيا للسياحة

من أهم المميزات التي تفضلها العائلات في جورجيا، هو التأكد من توفير الحماية اللازمة لأطفالهم أثناء التجول، ولهذا قد وفرت الشرطة في الآونة الأخيرة كافة سبل الحماية لجميع المواطنين والسائحين، ولهذا فإننا لا نجد الكثير من الحوادث الفظيعة في جورجيا، حيث قد صنفت جورجيا منذ عدة أعوام ضمن قائمة أفضل الدول التي تحمل اعلى مؤشرات الأمان في جميع أنحاء العالم.

استمتاع بشهر العسل في الطبيعة والسحر الأوروبي في السياحة في جورجيا

يلجأ الكثير من المتزوجين حديثا إلى جورجيا لقضاء شهر عسل مميز، حيث تتميز جورجيا بالأماكن الرومانسية الرائعة التي تتواجد علي ضفاف الأنهار حيث الطبيعة الخلابة، كما يتوجه بعض الأزواج إلى زيارة بعض الأماكن السياحية الخاصة بالمعالم الأثرية التي تتواجد في العاصمة تبليسي، كما يتمكن الأزواج من مشاهدة نهر الكورا العظيم والتعرف علي تاريخ قلعة ناريكالا العريق، كما يتوجه بعض الزوار إلى اشهر المطاعم السياحية العربية والأجنبية المتنوعة.

جورجيا سياحة أمنة وممتعة للفتات العرب

أن الكثير من العائلات العربية لا تمانع علي الإطلاق من إرسال فتياتهم إلى جورجيا للسياحة، حيث أن تعتبر جورجيا من أهم الدول التي لا يتم إبلاغ عن أي حوادث تعدي أو تحرش في العاصمة أو ضواحيها، ولهذا فان سفر الفتيات إلى جورجيا هو الأكثر أمانا، ومن الأمور المميزة التي يتمتع بها الشعب الجورجي، بغض النظر عن توفير عناصر الأمن كافة الإجراءات  اللازمة لحماية الفتيات، إلا أن الشعب الجورجي نفسه من أهم الشعوب المتدينة بطبعه، حيث انه لا يقبل التعدي علي شخص ما كانت جنسيته أو نوعه أو ديانته.

جورجيا فرصة جيدة للتعلم لدى الطالب العربي

يحتوي الجدول الدراسي في جورجيا علي جميع المجالات المخصصة للطلاب العرب، حيث يلجأ بعض الطلاب إلى جورجيا بهدف الدراسة  الجامعية، حيث يتمكن الطالب من اختيار الجامعة التابعة لتخصصه، مع العلم أن جميع الجامعات جورجية تتمتع بتقديم افضل التقنيات الحديثة من اجل توصيل المعلومة علي الوجه المطلوب، ولا تشترط تلك الجامعات علي الطلاب الكثير من التكاليف الباهظة حيث لا تتجاوز تلك أكثر من 8000 دولار، مع تقديم أفضل المنشآت  السكنية للطلاب بأرخص الأسعار المتاحة.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *